Get Adobe Flash player

أخبار محلية

داعش والدولة الأردنية

بقلم : محمد صالح السلامات مساعد الأمين العام للحزب الوطني الدستوري رئيس الشؤون التنظيمية في الحزب

إعلان الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش ) قرار سياسي دولي هدفه المصالح العليا للدولة الأردنية

لم يكن أسر الطيار الأردني معاذ الكساسبة إلا صدمة وفاجعة فجعت بها الأمهات الأردنيات جميعا , وإعلان الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية لم يكن نزهة أو قتال دون وقوع بعض الانكسارات , فالدولة الأردنية كانت تعلم من البداية بوجود انكسارات قد تمس حصون الدولة الأردنية الداخلية .

في هذا الوقت تحديدا من الواجب على الأردنيين جميعا الإلتفاف حول القيادة الأردنية والجيش العربي , حتى يتسنّى لأصحاب القرار التركيز في كيفية مواجهة هذا الخطر .

التفاف الأردنيين حول قيادتهم وجيشهم من الأولويات التي يطلبها الجيش والقيادة في هذا الوقت تحديدا , ( داعش ) امتلكت ورقة هامّة  ستحاور الدولة الأردنية فيها ولن تخسرها , فداعش لها عناصر مهمّة داخل السجون الأردنية ,  ولا تريد إظهار الصورة الدمويّة لها خاصة أنّ قضية الطيار معاذ الكساسبة أصبحت حديث الشارع الأردني والعربي .

ما ستفعله داعش في المرحلة القليلة القادمة هي كيفية مبادلة معاذ الكساسبة بسجنائهم الموجودين في السجون الأردنية , ومحاولة كسب الرأي العام على الأرض , كما وستسعى من خلال هذه المبادلة تغيير الصورة الدمويّة التي اتصفت بها لعلمها أنّ الطيار مسلم سنّي وهو من العشائر الأردنية التي تربطها علاقة وثيقة مع العشائر السنيّة العراقية والسورية , ومحاولة وضع شروط على الأردن في تعليق المشاركة في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضدها .

الدولة الأردنية ستخضغ للشروط التي تضعها ( داعش ) ؛ ذلك لأنها لا تريد أن تخسر الرأي العام في الداخل الأردني ، ولأنها تعلم أنّ الطيّار معاذ الكساسبة أصبح قضية وطنية وبات حديث الشارع الأردني والعربي .

 

مدرسة أبوحامد الأساسية المختلطة بين أصالة الماضي وضياع المستقبل

مدرسة أبوحامد الأساسية المختلطة .

تعاني إحدى مدارس وطننا العزيز من نقص فادح في أقل الخدمات التي من الواجب على الحكومة الأردنية تقديمها لها ، مدرسةٌ تتكون من أربع غرف صفيّة ، وثلاث غرف صفية في بناء مستأجر بعيد عن المدرسة ، وغير مناسب ليكون قاعة تدريسيّة لأطفال لا تتجاوز أعمارهم عشر سنوات ، ومن غرفتين في مسجد القرية .

معاناة لا يستوعبها عقل إنسان أردني غيور على وطنه ، مما أدّى إلى هجرة قسرية من أهالي المنطقة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ، وذلك بترحيل أطفالهم إلى مدارس بعيدة وأخرى خاصة للهروب من الواقع المؤلم .

كل ذلك وغيره الكثير يعرفه مسؤولونا الذين يدّعون أنّهم يعلمون السر والخفاء ...

 

وللحديث بقية ...

 

بقلم : الدكتور محمد صالح السلامات

نائب الأمين العام للحزب الوطني الدستوري

 

تهنئة وتبريك

يتقدم أعضاء المكتب السياسي في الحزب الوطني الدستوري وأعضاء الحزب بأسمى آيات التهنئة والتبريك للدكتور أحمد الشنّاق الأمين العام للحزب الوطني الدستوري وذلك بمناسبة عقد قران ابنه " علاء أحمد الشناق " على الآنسة الدكتورة " إسراء النسور " سائلين المولى أن يبارك لهما وعليهما وأن يجمع بينهما على خير .
 

د. أحمد الشناق في صحيفة السلسبيل

د. أحمد الشناق في صحيفة " السبيل " الصادرة اليوم ١٢-١٠ :- حكومة النسور ما لها وما عليها .، قال الدكتور احمد الشناق امين عام الحزب الوطني الدستوري ل " صحيفة السبيل " إننا تعودنا عند رحيل الحكومات السابقة أن ترحل بملفات فساد ، لكن هذة الحكومة لم نشهد عليها ملف واحد من ملفات الفساد ، وهذة شهادة لها وهي خطوة متقدمة . واستدرك بأنة يؤخذ عليها أنها لم تكن شجاعة بتقديم قانون انتخابات وطني تتوافق علية جميع القوى الوطنية . وأكد أن الحكومة استطاعت احتواء وامتصاص كثير من تبعات القضايا المهمة والمصيرية أمنيا وسياسيا واقتصاديا كموضوع اللاجئين السوريين ، واشتعال الأحداث بالمحيط الأردني ، بينما كانت حكومة عبدالله النسور هادئة ولم تكن حكومة استفزازية صدامية في التعامل مع كافة القضايا . ورأى أنة يسجل للحكومة على المستوى الاقتصادي أنها حافظت على سعر صرف الدينار ، وعلى المستوى السياسة امتصاص كثير من المواقف الداخلية والخارجية ضمن مربع ملتهب يحيط بالأردن ، مستدركا بأنها اخفقت في الإصلاح الإداري ، وتقديم نوعية من الخدمات للمواطن . وتابع الشناق في معرض مآخذة عليها " لم تصل الحكومة ميدانيا إلى المواطنين لتسمع منهم ،وتقف على مطالبهم ، بل كانت حكومة مكاتب ، ولم تقدم الحكومة حلولا لمشكلة الفقر والبطالة ضمن مشروع وطني لمواجهة هذة المشكلة ". وأردف الشناق " الخطاب الإعلامي للحكومة كان قاصرا ؛ ففشلت الحكومة في إصلاح التعليم الجامعي ، وخلت من استراتيجية وطنية شمولية لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية ، فيما غاب عن الحكومة الحوار السياسي لجميع مكونات وأطياف المجتمع .

 

بقلم : محمد صالح السلامات : عضو المكتب السياسي في الحزب الوطني الدستوري

الأردن بلد الحشد إلى يوم الدين .

الأردن ذلك البلد الذي وُلِد في النار وترعرع في النار لن تحرقه النار . إلا إذا شاء الله سبحانه وتعالى ، داعش تنظيم الدولة الإسلامية يعرف تماما أنّه لا يخيف الأردن والعكس صحيح.

داعش هو عبارة عن جيش منظم ولكنّه أقلّ قوة من الجيش العربي الأردني وإذا ما فكّر في دخول الأراضي الأردنية فسيجد جنودا أسودا يعلمون كيف يتعاملون معهم  والأردن على صغر حجمه إلا أنّه يمتلك جيشا قويا وسياسة حكيمة تتقن مهارة الدفاع عن شعبها .

السياسة والقوة سلاحان لا يختلف على أهميتهما مجتمعتان أحد . والحاضنة الشعبية المؤيدة للقيادة والجيش هي السلاح الأهم من التي ذكرناها سابقا، وبفضل الله كل هذه الامتيازات تمتلكها الدولة الأردنية .

من أنقذ الأردن في الوقت الذي مضى ، وقاده بحنكة وحكمة إلى شاطئ الأمان قادر على أن يستمر في هذا الطريق وهو يعلم أنّ الشعب المؤيد هدفه الأسمى هو الوصول بهذا البلد إلى برّ الأمان ، ولو كلّفه ذلك الكثير والقليل .


 
باقي المقالات...
الأخبار المحلية
داعش والدولة الأردنية
بقلم : محمد صالح السلامات مساعد الأمين العام للحزب الوطني الدستوري رئيس الشؤون التنظيمية في الحزب إعلان الحرب على تنظيم...
مدرسة أبوحامد الأساسية المختلطة بين أصالة الماضي وضياع المستقبل
مدرسة أبوحامد الأساسية المختلطة . تعاني إحدى مدارس وطننا العزيز من نقص فادح في أقل الخدمات التي من الواجب على الحكومة...
تهنئة وتبريك
يتقدم أعضاء المكتب السياسي في الحزب الوطني الدستوري وأعضاء الحزب بأسمى آيات التهنئة والتبريك للدكتور أحمد الشنّاق الأمين...
د. أحمد الشناق في صحيفة السلسبيل
د. أحمد الشناق في صحيفة " السبيل " الصادرة اليوم ١٢-١٠ :- حكومة النسور ما لها وما عليها .، قال الدكتور احمد الشناق امين عام...
بقلم : محمد صالح السلامات : عضو المكتب السياسي في الحزب الوطني الدستوري
الأردن بلد الحشد إلى يوم الدين . الأردن ذلك البلد الذي وُلِد في النار وترعرع في النار لن تحرقه النار . إلا إذا شاء الله سبحانه...
الأخبار العربية
 سحقا لمن يتاجر بالوطن وهويته من اجل مقعد نيابي صغير
خالد المجالي : فعلا انه آخر الزمن وآخر عهد الرجال في وطني المبتلى باشباه الرجال الذين للاسف اعتقدنا يوما انهم ' شخصيات...
الاخبار العالمية
No articles to show.